الجمعة، 9 نوفمبر، 2007

عملوها الوحوش .......عملوها الابطال........يا رتنى كنت معاهم

النجم الساحلى يستاهل الفوز
وكأى زملكاوى اقولها كما قالوها فى فيلم الطريق الى ايلات
عملوها الوحوش .......عملوها الابطال........يا رتنى كنت معاهم


اقتنص النجم الساحلي التونسي لقب دوري أبطال أفريقيا لعام 2007 وحقق أول لقب له في البطولة الأقوى على مستوى الأندية الإفريقية وذلك بعد أن سحق الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جمعت الفريقين الجمعة على إستاد القاهرة. أحرز أهداف النجم اللاعب عفوان الغربي في الدقيقة 46 وأمين الشرميطي في الدقيقة 92 وموسى ناري في الدقيقة 94 فيما أحرز للأهلي عماد النحاس في الدقيقة 48. دخل الأهلي اللقاء بتشكيل هجومي معتمدا على الثلاثي تريكة ومتعب وفلافيو كما شهد التشكيل عودة جلبيرتو إلي الجناح الأيسر فيما دفع مانويل جوزيه بإسلام الشاطر في الجهة اليمنى بدلا من بركات الموقوف مع الاعتماد على عاشور وبوجلبان في وسط الملعب الي جانب ثلاثي الدفاع النحاس وشادي والسيد. بدء الشوط الأول بضغط من الأهلي وسط لجوء لاعبي النجم الي دفاع المنطقة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة مستغلين سرعة الثنائي موسى ناري وأمين الشرميطي. شهدت الدقيقة 12 أول ملامح خطورة أهلاوية حقيقية على مرمى أمين المثلوثي حارس النجم من عرضية ابوتريكة من ضربة حرة من الجهة اليسرى ولكن الكرة لم تجد متابعة جيدة من جانب متعب وفلافيو. ارتفع ايقاع المباراة من جانب الأهلي بعد الربع ساعة الأولى وتوالت الهجمات الحمراء عن طريق الثلاثي المرعب تريكة ومتعب وفلافيو حتى كادت الدقيقة 20 أن تشهد الفرحة الأهلاوية الأولى عن طريق متعب الذي استغل تمريرة فلافيو التي وضعت متعب وجها لوجه مع المثلوثي المتألق ووضع متعب الكرة قوية في المرمى ولكن يد المثلوثي والعارضة وقفا حائلا دون هدف مبكر للأهلي. هدأت المباراة نسبيا مع منتصف الشوط واستطاع لاعبو النجم فرض إيقاع أداءهم على أحداث اللقاء كما وضح انخفاض معدل اللياقة البدنية لدى لاعبي الأهلي بعد المجهود المضاعف في بداية اللقاء. تزايدت خطورة النجم مع الدقائق الأخيرة من الشوط الأول واكتسب لاعبوه الثقة حتى شهدت الدقيقة 46 الفرحة التونسية الأولى عن طريق اللاعب عفوان الغربي من تسديدة من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بقدم شادي محمد وسكنت الزاوية اليسرى للحضري. لم يحتاج الأهلي لمرور الكثير من الوقت مع بداية الشوط الثاني لتعويض هدف عفوان الغربي وشهدت الدقيقة الثانية من الشوط هدف التعادل للأهلي من رأسية رائعة لعماد النحاس الذي استغل عرضية جلبيرتو المتألق. ارتفع أداء الأهلي بعد هدف التعادل وضغط لاعبوه بشدة في محاولة لإحراز هدف التقدم بينما لجأ لاعبو النجم إلي تهدئة اللعب وكادت الدقيقة 52 ان تشهد هدف لابوتريكة الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء اصطدمت بمدافعي النجم قبل أن تصل للمرمى. عاد النجم للدخول في أجواء اللقاء مرة أخرى خاصة بعد اشهار حكم اللقاء العرجون البطاقة الحمراء في وجه عماد النحاس في الدقيقة 61 بعد ان قام المدافع المخضرم بإعاقة الخطير أمين الشرميطي الذي كان في طريقه للإنفراد بالحضري. شهدت الدقيقة التي تلت خروج النحاس أخطر فرص النجم في الشوط الثاني من تسديدة رائعة لصاحب الهدف عفوان الغربي اصطدمت في أعلى القائم الأيمن لعصام الحضري. تأثر أداء الأهلي بخروج النحاس ودفع مانويل جوزيه باحمد صديق بدلا من انيس بوجلبان في محاولة لتنشيط الجبهة اليمنى التي قل إنتاجها منذ خروج اسلام الشاطر كما انتقل حسام عاشور للعب في مركز الليبرو بدلا من النحاس. في المقابل استراح دفاع النجم إلي حد كبير في ظل النقص العددي للاعبي الأهلي واعتمد المدرب الفرنسي للنجم مارشان على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الحضري في ظل الزيادة العددية لمهاجمي النجم وسرعة الشرميطى والغربي. تحول الاداء كليا لصالح النجم مع نهاية الشوط الثاني وشهدت الدقيقة 92 الفرحة الثانية للفريق التونسي عن طريق أمين الشرميطى الذي استغل خطأ مدافعي الأهلي وانفرد بالحضري وسجل الهدف الثاني الذي نزل بمثابة الصاعقة على جماهير الأهلي. استسلم لاعبو الأهلي بشكل غريب بعد الهدف الثاني حتى استطاع اللاعب موسى نارري تسجيل الهدف الثالث من تسديدة ارضية من خارج منطقة الجزاء في حراسة لاعبي الأهلي وليؤكد الفريق التونسي احقيته في الفوز باللقب الإفريقي الأغلى وليقطع تذكرة التأهل عن القارة الإفريقية لكأس العالم للأندية في اليابان.

0 قول و لا يهمك:

الزباين

الزباين و يا رب ابعد عننا الضرايب